أهلا وسهلا | منتدى الحوار | محاضرات | تنمية بشرية | | | اخبر صديق | شاركونا | اتصل بنا
صفحات مشرقة
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
نورانيات
 
 
 
 
 
 
 
علم ومعرفة
 
 
 
 
 
 
 
 
من نبض الحياة
 
 
 
 
زهرة الحياة
 
 
الطب الاسلامي
 
 
 
 
 
 
 
 
الاستراحة الطبية


مؤتمرات / ندوات
 
حبة البركة تنشط المناعة 200 مرة 
03/12/2008
 
 

محيط ـ محمد حسن

الدكتور أحمد عبد العزيز خلال الندوة
استضافت مكتبة مبارك العامة ندوة هامة أقيمت مساء الأحد 23 نوفمبر 2008 بحضور نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمهتمين بالشئون الطبية حول فوائد حبة البركة المنشطة بيولوجيا ، تحدث فيها الدكتور أحمد عبد العزيز أستاذ الصيدلة الأكلينيكية بكلية الصيدلة جامعة حلوان عن كشف علمى جديد توصل إليه ، وهو أن حبة البركة المنشطة تقضى على الفيروس "C" ، وترفع كفاءة الجهاز المناعى 200 مرة.
في البداية أكد الدكتور أحمد عبد العزيز أنه عندما سافر إلى فرنسا لاحظ اهتمام الفرنسيين بالمواد الفعالة الموجودة فى نبات حبة البركة أكثر من العرب أنفسهم ومن هنا ظهر لى الفهم الحديث لأهمية حبة البركة وأنها شفاء لكل داء حيث اكتشفت أنها تؤثر إيجابياً على مناعة الجسم بمعنى أنها تساعد الجسم أن يكون فى وضعه الصحى السليم والمعروف أن المرض بكافة أنواعه يصيب الإنسان نتيجة خلل فى جهاز المناعة فمن المنطقى أن ما يرفع المناعة ويعيدها إلى وضعها الطبيعى يقاوم المرض وهو ما تفعله المواد الفعالة الموجودة فى حبة البركة.
واضاف الدكتور أحمد قائلاً :" هناك العديد من الأبحاث الهامة التى لا تنشر إلا بعد تسويقها تجارياً فى أوروبا وأمريكا خاصة لمواد الفعالة مستخلصة من حبة البركة" .
وأكد الدكتور أحمد عبد العزيز لشبكة الإعلام العربية "محيط" أن بعض المدارس الصيدلانية تقوم بتنشيط حبة البركة لرفع كفاءتها فى مقاومة الأمراض وخاصة الأمراض الفيروسية مثل الإيدز والالتهاب الكبدى الوبائى " C وB "، وذلك اعتماداً على أن عملية التنشيط ترفع كفاءة حبة البركة فى مقاومة الفيروسات ألف مرة من حبة البركة العادية ، كما أنها ترفع المناعة مائتى مرة أكثر من حبة البركة العادية .
وتتم عملية التنشيط من خلال وضع أنواع معينة من حبة البركة فى حضانات مع سلالات من الكائنات الدقيقة التى تسمى " كرماس اكو اتيكاس " ، وفى ظروف حرارة ورطوبة وضوء معين يتم خلالها تكوين روابط تساهمية بين الأحماض الأمينية والبولى سكارين الموجود فى حبة البركة ، هذه الروابط التساهمية تجعل حبة البركة المنشطة قادرة على غلق مستقبلات الفيروس الموجودة على سطح خلية المناعة وبالتالى تمنع دخول الفيروس إلى سطح خلية المناعة ومن ثم تمنعه من حقن الحامض النووى الفيروسى داخل خلية المناعة ومن هناك لا يستطيع التكاثر أو تكوين فيروسات جديدة وبالتالى
يصبح من السهل أن يقضى جهاز المناعة فى الجسم عليه .
وأكد الدكتور عبد العزيز أن حبة البركة المنشطة تستطيع رفع كفاءة الجهاز المناعى مائتى مرة ضعف حبة البركة العادية ، ومن هنا يستطيع جهاز المناعة أن يلتهم أى أجسام غريبة بما فيها الفيروسات والميكروبات والفطريات.
بالإضافة إلى أن حبة البركة المنشطة تستطيع زيادة إفراز مادة الجاما انثرفيرون التى تفرزها خلايا الجسم وبالتالى تستطيع التخلص من الترسيبات السامة الموجودة داخل خلايا الكبد والتى تحتوى على عنصرى الكبريت والنيتروجين المسببان لتليف الكبد والتخلص من هذه المواد يطيل من عمر خلية الكبد ويقاوم التليف ويساعد على تجديد خلايا الكبد .
وبسؤال الدكتور أحمد عبد العزيز عن حدوث تغيير فى الخواص الطبيعية أو الكيماوية لحبة البركة بعد عملية التنشيط أجاب ليس هناك أن تغيير فى الخواص الطبيعية أو الكيماوية بعد عملية التنشيط فنتائج الاختبارات الكيماوية والطبيعية بعد عملية التنشيط لم تختلف عن خواصها قبل عملية التنشيط وإنما اختلف تأثيرها البيولوجى وأصبحت قادرة على القضاء على الفيروسات .

حبة البركة
ويستطرد الدكتور أحمد عبد العزيز فيقول قمنا بعمل اختبارات عديدة لإثبات فعالية حبة البركة المنشطة فى علاج فيروسC من خلال بروتوكلات علمية داخل وخارج مصر وثبت من خلال تحليل P.C.R أن الفيروس يختفى من دم المريض كما أن حالاتهم الصحية العامة تتحسن فى أقل من شهر والمقصود بالحالة الصحية العامة أن المريض بعد تقدم حالته المرضية يعانى من أعراض مثل غمقان لون بشرة الوجه ونزيف اللثة والأنف وعدم القدرة على أداء أى مجهود وشكوى دائمة من وجود انتفاخات وغازات بالقولون وعدم استطاعته هضم الطعام بصورة جيدة مع الإمساك المستمر كل هذه الأعراض تزول فى أقل
من شهر وبمتابعة التحاليل المعملية للمرضى نجد تحسن فى إنزيمات الكبد والالبومين والبروثرومين والأشعة التليفزيونية والبليروبين " الصفراء " مما يؤكد قدرة حبة البركة المنشطة على القضاء تدريجياً على التليف الحادث فى الكبد حتى مرحلة معينة .
واشار الباحث إلى أن حبة البركة المنشطة تستطيع إحداث هذا التأثير الإيجابى فى كافة حالات الكبد حتى المتقدم منها وحدوث نتائج متميزة ، وتؤخذ حبة البركة المنشطة فى صورة كبسولات " 2 كبسولة " بعد الأكل 3 مرات يومياً فى جميع الحالات التى لا تستجيب للعلاج بالانثروفيرون والتى لا يصلح معها الانثروفيرون وهى الحالات المرضية التى حدث لها تليف الكبد .
وأوضح الدكتور أن حبة البركة التى أجريت عليها التجارب ليست حبة البركة العادية المتداولة فى الأسواق فهناك 200 نوع على مستوى العالم والتى أجريت عليها التجارب كانت من الصين ولقد سجلت براءة الاختراع لهذا العلاج تحت اسمOriginal Baraka ويمكن استيراده حيث أن هناك شركات إيطالية احتكرت هذا الدواء ويصل سعر العلبة إلى 300جنيه مصرى .
وفى ردوده على استفسارات السادة الحضور والتى تركزت معظمها على كيفية توفير هذا العلاج بمصر ليكون فى متناول الصيدليات أوضح أن هناك جهات علمية هامة داخل مصر تدرس هذا الكشف وأنه غير مفوض بالإفصاح عنها إحتراماً لحقوق الملكية الفكرية ، وتحت إلحاح شديد أفصح عن مركز تيودور بلهارس على كورنيش النيل بالجيزة تحت إشراف د. إبراهيم مصطفى والذى جربه على العديد من المرضى وأثبت نجاحه .
وقد أهاب الحاضرون بوزارة الصحة والمراكز البحثية بمصر أن تعتبر هذا الكشف مسألة موت أو حياة لملايين المصريين ولا يحتمل التباطؤ والدخول فى إجراءات روتينية أو الانتظار طويلاً لدراسة إمكانية تصنيعه محلياً أو استيراده من الخارج وإذا تم استيراده يدخل تحت أى مسمى فقد أشار د. عبد العزيز أن الدواء آمن تماماً وإذا أردنا دخوله مصر ممكن دخوله كمكمل غذائى فى أى وقت .

"شبكة الأخبار العربية محيط"



 
عودة
اسم المستخدم
كلمة المرور
دخول تلقائى

المؤلفة فى سطور